رياضة

ميسي يدمر كرواتيا ولوكا مودريتش ويتفوق على رونالدو ويبكي عشاقه

بالأمس، انتهى الجزء الأول من أعظم ملحمه كروية في الدور نصف النهائي لكأس العالم 2022، متبقي مباراة المغرب وفرنسا اليوم، حطم بها ميسي أسطورة لوكا مودريتش، حيث كان عشاق رونالدو، أجل رونالدو، هم من يروجون لفكرة أن لوكا مودريتش، هو من سيوقف ميسي وينهي مسيرة كأس العالم، مثلما حدث في كأس العالم 2018، فكارهي ميسي ما هم إلا أغبياء متعصبين للرأي فقط، فحبهم لكريستيانو رونالدو أعمى بصيرتهم، واليوم قد تحطمت أسطورتهم بمباراة أسطورية بكل ما تعنية الكلمة.

ميسي يدمر أسطورة لوكا مودريتش

ليس مستغرباً ما حدث في مباراة الأرجنتين وكرواتيا، خاصة مع أداء ميسي، فهو الطبيعي بالنسبة له، لكن ما تستغرب له هو أنه تظل الغشاوة على أعين كارهي ميسي، فلا يروا ما يفعله من إبداع، ولكن لماذا يتعمد كارهي ميسي أن يعموا أعينهم عما يفعل؟

  • أغلب كارهي ميسي هم من عشاق رونالدو.
  • البعض يعتقد أن تشجيعك لميسي ضد فريق عربي هو بمثابة إعلان كرهك للعروبة.
  • كره ميسي يجعل الآخرون يشجعوا أي فريق يلعب أمامه.

مشكلة تشجيع المغرب أمام الأرجنتين

للأسف، مجتمعنا جاهل التفكير بشكل كبير، فما تلبث أن تعلن تشجيعك لفريق به لاعب تحبه، أمام أي فريق عربي، هو بمثابة إعلان عدم إنتمائك للوطنية، للعروبة، وفي بعض الأحيان تصل للتكفير.

إذ أن أغلبنا تربى على تفكير إذا لم تكن معي فأنت ضدي، الموضوع بإختصار هو كيف للاعب مثل ميسي لا يحصل على كأس العالم، بعيداً عن الأراء السياسية، فأنت أمام ظاهرة أسطورية مثل مارادونا تشاهدها أمام عينك، هذا هو الأمر بإختصار.

Osama Esmail

مبرمج وباحث في مجال السوشيال ميديا، أقوم بعمل محتوى حصري خاص في مجال السوشيال ميديا، أعمل لدى مضمون دوت كوم وعدة مواقع أخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com